منتديات مسعد


اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد
أهلا وسهلا بضيفنا الكريم منتديات مسعد سعيدة بكم
اتفضل ان شاء الله تفيد وتستفيد

منتديات مسعد

منتدى يهتم بنشر كل مايخص مدينة مسعد...اضافة للعلوم والمعرفة


الجهاز التنفسي..أمراضه وعلاجاتها(4)

شاطر

زائر
زائر

الجهاز التنفسي..أمراضه وعلاجاتها(4)

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء يناير 01, 2008 7:59 pm

الزكام والأنفلونزا مرضان مختلفان
الجهاز التنفسي..أمراضه وعلاجاتها(4)

د. مزاحم مبارك مال الله: غالباً ما نسمع ويتداول الناس في ما بينهم عن الإصابة بالزكام اي النشلة، وهو الرشح وكذلك بالأنفلونزا فتختلط الصورة لدى غالبيتنا فلانفرّق بين الحالتين وكأنهما صورتان أو تسميتان لمرض واحد أو لإصابة واحدة. في حقيقة الأمر فهما مرضان مختلفان رغم أنهما مرضان فايروسييان فالرشح أو الزكام أبسط من الأنفلونزا ويصيب الجهاز التنفسي العلوي.
والزكام ينتشر بين الأطفال أكثر من الكبار فبإمكانه أن يصيب الأطفال 3 الى 8 مرات سنوياً بينما في الكبار فلايتجاوز الثلاث مرات. فترة حضانة المرض (2ـ 5 أيام وأحياناً 7 أيام)، بعدها تظهر الأعراض وهي عبارة عن إحساس المصاب بحكة في الأنف تتزامن مع العطاس،البلعوم عادةً ما يكون جافا ويشعر المريض بوجود حرقان، والرأس ثقيل(أو ممتلئ)وهناك غزارة بالإفرازات الأنفية والتي تمتاز كونها مائية( سبب الإفرازات هو محاولة الخلايا المبطنة للأنف أن تطرد الفيروسات)، ارتفاع بسيط بالحرارة مع تهيج العينين.هذه الأعراض تستمر لمدة يوم أو يومين بعدها تحصل الالتهابات الثانية أو الإضافية وعندها ستصبح الإفرازات كثيفة القوام وقيحية بحيث تعيق التنفس عن طريق الأنف فيضطر المريض الى التنفس عن طريق الفم ولذلك سيعاني المصاب نوبات سعال جاف وخصوصاً في الليل وسبب ذلك رجوع أفرازات الأنف الى القصبات أثناء النوم ، ونتيجة السعال فسيعاني المريض بحة بالصوت.الزكام لدى الأطفال الصغار يكون مزعجا جداً بسبب انسداد الأنف وعدم استطاعته من الرضاعة لذا فيكون الطفل متهيجا وغير مرتاح ويمتاز المرض لديه بارتفاع الحرارة أكثر،والتي ربما تسبب التشنج(الشمرة)
إن الزكام ربما يتسبب بالمضاعفات وأهم مضاعفات النشلة لدى الكبار هو التهاب الجيوب الأنفية والذي يصاحبه اعتلال جسماني عام، إن التهاب الجيوب الأنفية سرعان ما يتحول الى مزمن خصوصاً الجيوب الأنفية في الوجنتين مسبباً إفرازات قيحية بشكل مستمر من ممرَي الأنف الخلفي والأمامي. ومن المضاعفات الأخرى لدى الصغار والكبار هو التهاب القناة السمعية المصحوب بالإفرازات والذي ربما يؤدي الى فقدان السمع،وكذلك التهاب الأذن الوسطى والذي يؤدي الى ألم شديد مع ارتفاع بدرجة الحرارة،أضف الى ذلك التهاب ذات الرئة وربما يؤدي الى الربو القصبي .إن العطاس المستمر مع الإفرازات الأنفية المائية من دون أي أعراض جسمانية فهذا يعني إصابة المريض بحساسية الأنف.
إن الزكام ينتشر في الشتاء وفي الخريف، ويمتاز بكونه ينتقل بالعدوى بين الناس، ولكونه من أمراض المسالك التنفسية لذا فهو ينتقل عن طريق الهواء والرذاذ والملامسة والتقبيل ...ألخ وهناك عوامل عدة تساعد على انتشاره منها :ـ1)الفقر والأمية وسوء التغذية والسكن المزدحم ،2) الأماكن العامة المزدحمة 3)تخلف مستوى الوعي الصحي،4)الصحة البنيوية للسكان ،5)التلوث البيئي وخصوصاً التدخين .
إن المرض فايروسي ويوجد مالايقل عن مئتي فيروس يمكن أن تسبب الزكام ولكل فايروس مجموعة أخرى من الفيروسات التي تنتج منه كسلالات جديدة، لذا أصبح من الصعوبة ايجاد لقاحات لهذا العدد الكبير من الفيروسات.
العلاج: الراحة، تناول السوائل الدافئة مع العسل، مزيلات الاحتقان، خافضات الحرارة، مضادات السعال، اضافة الى علاج المضاعفات حسب نوعها.
الأنفلونزا:ـ
مرض فايروسي حاد تسببه مجموعة من نوع فايروسات تسمى (ميكسوفايروس) ، هو من الأمراض الشائعة والتي لها علاقة بتغير درجات حرارة الجو ، وأحياناً ينتشر على شكل وباء ، إن هذا المرض ذو طبيعة انتشارية سريعة جداً .حالياً توجد ثلاثة أنواع من هذا الفايروس أطلق عليها A، B ، C ، وعلى الأقل توجد أربع سلالات من إنفلونزا نوع A بإمكانها أن تسبب انتشاراً وبائياً ، إن المناعة المكتسبة جراء الإصابة هي مناعة نوعية(أي خاصة بنوع الفايروس الذي يسبب الأنفلونزا)، إضافة الى كون تلك المناعة لفترة قصيرة ، وهذا ما يسبب مشكلة حقيقية باستنباط اللقاحات المناعية.
الصورة المرضية: إن فترة الحضانة هي من 24 ـ 48 ساعة ، والمرض يبدأ بشكل فجائي بتوعك ، صداع ، ألم في الظهر والأطراف ، فقدان الشهية وأحياناً دوار مع تقيؤ. إن ارتفاع درجة حرارة الجسم وربما تصل الى (39 ) درجة مئوية تستمر من يومين الى ثلاثة مع القشعريرة والارتجاف . الوجه يكون متوردا(متوهجا)،مع تأثر الغشاء المبطن للجفون ، أما الحلق فيكون محتقنا مع وجود تورمات لمفاوية . النبض سريع ، وربما يصاحب كل هذه الأعراض والعلامات سعال جاف خشن ومؤلم . إن المرض سرعان ما ينتشر بين الناس لأنه من الأمراض المعدية .
المرض في أغلب الأحيان ينتهي خلال 3 ـ 5 أيام دون أن يعطي مزيدا من الأعراض ، ولكن بعض المضاعفات ربما تحصل كالتهاب القصبة الهوائية ، التهاب القصبات ، التهاب القصيبات ، والتهاب ذات الرئة القصبي .ومن المضاعفات، الإصابة بالالتهاب البكتيري الثاني أو الإضافي تسببه أنواع من البكتيريا منها ستربتوكوكس ، هيموفيلس أنفلونزي ، ستافيلوكوكس .
ومن المضاعفات الخطرة تسمم عضلة القلب التي ربما تؤدي الى الموت المفاجئ ، وهذا يحصل بشكل عام حينما يوجد مرض أساساً بالقلب . التهاب المخ وغيرها من المضاعفات التي تصيب الجهاز العصبي نادرة الحصول . لقد تم تسجيل حالات من الكآبة لدى بعض المرضى بعد إصابتهم بالأنفلونزا .
العلاج : يجب أن يرقد المريض بفراشه ولحين انخفاض الحرارة ، مسكّن آلام بسيط مع علاج مضاد للسعال . أما أذا حصلت أي مضاعفات فيتم علاجها وفق نوعها . هناك لقاحات محددة لبعض أنواع الأنفلونزا خصوصاً للذين يعانون أمراضا مزمنة في القلب أو الرئتين .
علاج الزكام والأنفلونزا بالأعشاب
1. نبات البابونج / ملعقة أكل بقدح ماء دافئ كنقيع، أو كالشاي ثلاث مرات .
2. أزهار البابونج الألماني(بيبون ألماني)/ملعقة طعام من الأزهار المجففة تعمل على شكل نقيع في كوب ماء حار ثلاث مرات باليوم .
3. ملعقة عسل + عصير الفجل.
4. بصل العنصل (بصل فرعون)/ملعقة كوب في نصف قدح ماء حار لمدة ربع ساعة ثلاث مرات باليوم .
5. بطنج/ملعقة شاي ونصف كنقيع في نصف قدح ماء مغلي ثلاث مرات باليوم .
6. ورد البنفسج/ملعقة كوب في كوب ماء حار تعمل على شكل نقيع ثلاث مرات .
7. الثوم / فصين ـ ثلاثة فصوص ثلاث مرات باليوم .
8. ورد لسان الثور/ بالماء الدافئ كنقيع ثلاث مرات باليوم .
9. مسح الصدر والظهر بزيت السمسم .
10.إستنشاق بخار ماء أوراق الكالبتوز .
11.حشيشة الكلب/ملعقة شاي كنقيع في كوب ماء حار ثلاث مرات باليوم .
12.حشيشة المبارك(جذر قرنفلي)/ملعقة كوب من العشبة المجففة كنقيع في كوب ماء مغلي ثلاث مرات باليوم .
13.قلفة الحور/ملعقة كوب من القلف الجافة تعمل كالشاي في كوب ماء ثلاث مرات.
14.الخباز/ملعقة أكل من الأوراق في أستكان ماء كالشاي ثلاث مرات .
15.الختمة(الغاسول)/ملعقتا كوب من الأوراق المجففة في كوب ماء مغلي ولبضع دقائق ثم يصفى ويشرب ساخناً ثلاث مرات يومياً.
16.خمان كبير(خمان أسود ، خابور)/ملعقة كوب من الأزهار المجففة تعمل كالشاي في كوب ماء يومياً .
17.الدارسين/نصف ملعقة كوب كنقيع في نصف قدح ماء مغلي ثلاث مرات باليوم .
18.الزعتر(الصعتر)/ملعقة كوب من العشبة المجففة في نصف قدح ماء مغلي على شكل نقيع ثلاث مرات باليوم .
19.بذور السفرجل/ملعقة كوب من البذور الجافة في كوب ماء مغلي على شكل نقيع مرة أو مرتين باليوم .
20.السوسن(عرق الطيب)/ملعقة شاي في نصف قدح ماء مغلي كنقيع ثلاث مرات باليوم .
21.عنب الحية/نصف ملعقة شاي من الجذور اليابسة في نصف قدح ماء تعمل كالشاي ثلاث مرات باليوم
22.فرسيون مائي/ملعقة كوب سفوف أو على شكل نقيع في كوب ماء ثلاث مرات باليوم .
23.كراوية/نصف ملعقة شاي من الثمار المطحونة على شكل نقيع في نصف قدح ماء مغلي ثلاث مرات باليوم .
24.كرفس البير(كزبرة البئر)/نصف ملعقة شاي في كوب ماء تعمل كالشاي ثلاث مرات باليوم.
25.كمادريوس/ملعقة كوب من العشبة الجافة تعمل كالشاي على شكل نقيع بكوب ماء الحار ثلاث مرات باليوم .
26.شاي كوجرات(كركديه)/ملعقةكوب ـ ملعقة طعام تغلى لمدة عشر دقائق في قدح ماء وتستعمل كالشاي .
27.النعناع/ملعقة كوب من الأوراق وقمم الأزهار في كوب ماء مغلي على شكل نقيع ثلاث مرات باليوم .
28.ينسون/ملعقة كوب من الثمرة الجافة في قدح ماء مغلي ، يترك ربع ساعة ويستعمل ثلاث مرات باليوم .

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 10:08 pm